تطاوين اليوسفيّة : بعض ممّا يريد معارضو بن سدرين إخفاءه

تونيزياليكس: 

تطاوين اليوسفيّة : بعض ممّا يريد معارضو بن سدرين إخفاءه

حرص بورقيبه منذ بداية ظفره بالسّلطة و انفراده بها على تكريس مبدإ الحزب الواحد واعتبار كلّ معارض لرأيه خائنا للوطن مفتّتا للوحدة القوميّة (1) وسخّر آلة إعلاميّة تولّت التّرويج لفكرة القائد الأوحد، الفذّ، الملهم...أمّا المعارضة فهي (2) فرخصت في عينه هو و من تبعه أرواح المعارضين وهانت نفوسهم و صار التخلّص من المعارضة بشتّى السّبل موقفا وطنيّا يتباهى به بعضهم وعمل بورقيبه بكلمته الشّهيرة "قصّ الرّاس يبسوا العروق" وعوقب المنتمون للمعارضة والمتعاطفون معها فرادى كما عوقبت جهات بأكملها نتيجة انحيازها لغير فكر بورقيبه و لذلك فقد كانت نتيجة انضمام أغلب أهالي تطاوين للحركة اليوسفيّة (3) قاسية وظالمة فقد سلّط عليها حكم بورقيبه عقابا لحق الأفراد كما لحق الجهة بكاملها و قد شارك البعض من مشايخ التّراب (العمد) و من رؤساء الشّعب الدّستوريّة بعد الإستقلال في هذا الظّلم إظهارا منهم للولاء لبورقيبة و تقرّبا منه.
على المستوى الفرديّ:
- إعدام بعض الأسرى رميا بالرّصاص (4) يوم معركة آقري في 29 ماي 1956 أو ضربا بالحجارة حتّى الموت (5) مع تعذيب و إهانات مختلفة و قد تمّ ذلك بمشاركة بين الجيش الفرنسي و أعوان بورقيبه من مخزن و قوميّة و لجان رعاية.
- تعذيب أسرى المعارك و غيرهم ممّن ألقي عليهم القبض و زجّ بهم في سجن الثّكنة العسكريّة لمجرّد مظنّة انتمائهم للحركة اليوسفيّة وذلك بالضّرب المبرّح من قبل (السّواحليّة) (6) و تجويعهم أثناء الحجز و حرمانهم من الفراش و من الماء الكافي أكثر من عشرين يوما و رشّ أجسادهم بمادّة مبيد الحشرات (7)
- حرمان أسر الشّهداء من المساعدات الإجتماعيّة التي يتمتّع بها غيرهم من المواطنين كمنح المساعدة على تحسين المسكن أو منح التّضامن الإجتماعي لتعليم أبنائهم (8) واستثناؤهم من الرّعاية الإجتماعيّة بمختلف أشكالها. و محاصرتهم من قبل رؤساء الشّعب ومشايخ التّراب (العمد).
المستوى الجماعي:
- حرمان الجهة من مشاريع التّنمية في كل الميادين و ارتفاع نسبة البطالة التي وصلت أثناء إحصائيات 2011 ما يفوق 50% و قد انجرّ عن ذلك ارتفاع نسبة المهاجرين الشّرعيّين وغير الشّرعيّين أثناء فترة ما بعد الإستقلال و ما ترتّب عن ذلك من مشاكل اجتماعيّة انعكست على التّربية و العلاقات الإجتماعيّة عموما (كظاهرة الزّواج من الأجنبيات بهدف الحصول على وثائق الإقامة بأوروبا، وارتفاع نسبة الطّلاق) ممّا سبّب تصدّعا في بنية الأسرة التّقليديّة التي تقوم على القيم الأخلاقيّة المتعارف عليها.
- عدم العناية بشبكة الطّرقات ممّا انجرّ عنه ارتفاع نسبة حوادث الطّرقات بالجهة مع ارتفاع تكاليف النّقل التي تسبّب غلاء الأسعار (لا وجود لنقل بحري عن طريق المواني القريبة و لا سكك حديدية تحدّ من ارتفاع مصاريف نقل البضائع)
- عدم وجود مؤسّسات صحّيّة بالجهة حتّى أنّ الكثير من النّساء الحوامل يمتن قبل الوصول إلى الطّبيب بقابس أو صفاقس و ليس أشدّ وقعا في نفوس المرضى و عائلاتهم من نقلهم إلى صفاقس التي تحوّل مستشفاها في أذهان أهل تطاوين إلى نذير بالموت، و ليس ذلك بسبب قصور من مستشفيات صفاقس و لكن لتأخّر اكتشاف الأمراض وعدم وجود المراقبة الصّحيّة النّاجعة على المستوى المحليّ كمراكز التّحليل وغيرها و لبعد المسافة التي يقطعها المريض في طريقه إلى صفاقس.
- تأخر إحداث المعاهد و المدارس الثّانويّة (أحدث أوّل معهد ثانوي بتطاوين سنة 1969 أي بعد 13 سنة من الإستقلال) ممّا انجر عنه انقطاع الفتيات عن التّعلّم وتعذّر مواصلة تعلّمهن بعد السّادسة ابتدائي
- اتّهام تطاوين بقتل ابن أخت بورقيبه و الحال أنّ الشّخص الذي وقع اغتياله يوم 13 ديسمبر 1955 قبل زيارة بورقيبه لتطاوين بساعات قليلة المدعو حمادي الخضيري (9) لا تربطه ببورقيبه أية صلة قرابة وبقي هذا الإعتقاد سائدا إلى يومنا هذا و لم يصحّح بورقيبه و لا أنصاره المعلومة فبقيت تطاوين مدينة لبورقيبة ذليلة تحت وطأة ذنب لم تقترفه، ممّا انجرّ عنه أيضا عدم مطالبتها بالتّنمية و الرّضى بالقليل.
- العقاب الجماعي للسّكّان و إحداث الهلع في نفوس النّساء و الأطفال من ذلك أنّه سجّلت بقرية قرماسة أثناء إحدى المعارك التي جرت هناك 15 حالة إجهاض من بين النّساء الحوامل في تلك الفترة. (10)

حصيلة معارك الثّوّار اليوسفيّين من أبناء تطاوين:
- شهداء معركتي آقري و غار الجاني 72 وقع إحصاؤهم. (11)
- أغتيال شخصين بتونس أثناء الخلاف البورقيبي اليوسفي ( عمر عريفات و عبد الله بن علي السّدراوي)
---------------

1- لمزيد التفاصيل حول مفهوم القوميّة لدى بورقيبة أنظر: عدنان (المنصر) مقال نظريّة الأمّة التّونسيّة.ص 43 في مؤلفه "دولة بورقيبه" دار أمل للنّشر و التّوزيع .صفاقس 2007.
2- الصغيّر (عميرة عليّة): مقال: صورة المعارض في الخطاب البورڦيبي: الوجه والقفا.الحاكم بأمره بورقيبه الأوّل.ص91.المغاربية لطباعة و اشهار الكتاب.تونس 2011.
3- شهادة محمد بن سعيد بن عمر بوعجيلة
4- شهادة أبي أحد القتلى بخطّ يده .
5- شهادة محمد بن سعيد بن عمر بوعجيلة .
6- عبارة وردت على ألسن أغلب من استجوبوا في ثكنة تطاوين إثر إيقافهم ( و الوثائق مدونة )
7- شهادة محمد بن سعيد بن عمر بوعجيلة .
8- ورد في شهادة للشّاب محمد بن المبروك بن محمّد قرفة المولود عام 1965 مسجّلة بإذاعة تطاوين بتاريخ 25-04-2013 أنّه أطرد من مدرسة وادي الخيل ببني خداش حين علم أنّه حفيد القائد محمّد قرفه الذي حكم عليه بالإعدام في الثّورة اليوسفيّة.
9- هو حمادي الخصيري و أبوه عبد الكريم بن محمود خضيري وأمّه الزهرة بنت علي بن رحومة عبّاس. ( هذه المعلومة تصدر لأوّل مرّة)
10- بو السّعود (ضو) معارك التحرر في الجنوب الشّرقي. الثّورة اليوسفية 1956.ص 223
11- القائمة وهي طويلة و سيقع نشرها