عندما تصبح كتب مهداة من سويسرا للتونسيين بفضل المرزوقي كتب شخصية

تونيزياليكس: 

الدكتور المرزوقي جلب 100.000 كتاب من سويسرا تم جمعها عبر عدة جمعيات سويسرية ودور نشر وافراد متطوعين ،وتكفّلت مؤسسة الرئاسة بقسم من مصاريف شحنها لان عملية الشحن تمر بعدة مراحل تدخّل بها فاعلون آخرون ..والمصاريف التي اعلن عنها 12.000 دينار هي مبالغ تماما فيها ..الــ100.000 كتاب تم توزيعها على دور الثقافه و المكتبات العموميه في كل ولايات تونس بدون أي مواكبة اعلامية .. كل كتاب تكلّف على المجموعة الوطنية بــ120 مليم فقط ..هذه الخدمة الثقافية قدمتها رئاسة الجمهورية بحرص شخصي من الرئيس المثقف ..و هذا الاجتهاد الذي يفترض أن يثمّن قدّما البارحة من قبل الرمادي وقراصنة النداء كسوء تصرف مالي و اهدار للمال العام ..في موقف فضائحي متآمر قذر. كنت شاهدة على جانب من هذه العملية عند تواجدي بسويسرا وقد شهدت حماسا واقبالا كبيرين من قبل السويسريين المتبرعين بالكتب افرادا وجماعات ومؤسسات في معرض الكتاب والصحافة جينيف ...وانتفعت مكتبات عديدة بالجمهورية بهذا الاثراء دون ان يتم تسويق ذلك اعلاميا .. بقدر تنديدي بالتراسبارونس القبيح للرمادي وفريقه الاستخباري الفاشل ،بقدر احتجاجي على مؤسسة الرئاسة التي انتهت الى ما يشبه مؤسسة خيرية ..لتخفي بشمالها ما قدّمته بيمينها ..هيه لسنا بعد في المدينة الفاضلة ولا في يوتوبيا مور حتى تمارس هذه الاجتهادات النبيلة في صمت ...في زمن التوحش على النبالة ان تكون لها جلبة ... Om Chedi