بعد فتح تحقيق ضدّه : نقابي أمني مُهدّد بسنتين سجنا وبخطية بـ 100 ألف دينار !

تونيزياليكس: 

لشارع المغاربي: أذن وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية صفاقس 1 بفتح تحقيق ضدّ ناشر تدوينات على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” تضمّنت تهديدات وعبارات نابية موجّهة للصحافيين.

ونقلت وكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم الجمعة 2 فيفري عن الناطق الرسميّ لمحاكم صفاقس ومساعد الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالجهة مراد التركي تأكيده فتح تحقيق من أجل جريمتي “إهانة صحافيين والتعدّي عليهم بالقول والتهديد” طبق الفصل 14 من المرسوم عدد 115 لسنة 2011 المتعلّق بحرية الصحافة والطباعة والنشر والفصل 128 من المجلة الجزائية والمستوجبة فيها العقوبة من عام إلى عامين سجنا وخطية مالية قدرها 120دينارا و”الإساءة للغير عبر الشبكات العمومية للاتصالات” طبق الفصل 86 من مجلّة الاتصالات الصادرة بموجب القانون عدد 1 لسنة 2001 المؤرخ في 15 جانفي 2001 والمستوجبة فيها العقوبة من عام إلى عامين سجنا وخطية قدرها مائة ألف دينار.
وأشار التركي إلى أن قاضي التحقيق الأول بالمكتب الثاني بالقضية تعهّد بالبحث فيها.

وكان الناطق الرسمي باسم النقابة الجهوية لقوات الامن الداخلي بصفاقس قد نشر يوم 30 جانفي الماضي تدوينات على صفحته الخاصّة بشبكة التواصل الإجتماعي “فايسبوك” تضمّنت ألفاظا نابية وشتائم واهانات موجّهة للصحافيين ممّا أثار موجة من الانتقادات في الأوساط الصحفية والحقوقية.