الشرطة الفرنسية تمدد توقيف المفكر الإسلامي طارق رمضان

تونيزياليكس: 

كرت مصادر إعلامية فرنسية أن الشرطة الباريسية مددت اليوم، الخميس، توقيف المفكر الإسلامي السويسري طارق رمضان بعد احتجازه أمس على خلفية تهمتين رسميتين بالاغتصاب، وجهتهما إليه سابقاً كلّ من هند عياري، وامرأة أخرى اختارت ألا تفصح عن هويّتها.
واعتقلت الفرقة الثانية للشرطة القضائية بباريس طلرق رمضان حيث تقوم باستجوابه في إطار التحقيق الذي تباشره في تهمتي الاغتصاب وسيقرر المحققون إذا سيتم الإفراج عن طارق رمضان بعد 48 ساعة أو فتح معلومة قضائية ضده.

وكانت هند عياري روت قصة لقائها مع رمضان في كتاب، دون أن تذكر اسمه حرفيا. وأعلنت لاحقاً على مواقع التواصل الاجتماعي عن تعرضها لعملية اغتصاب من قبله، مؤكّدة أن الشخصية في الكتاب ليست إلاّ رمضان في الواقع. وتعرضت العياري إلى الذم والشتم من جانب مؤيدي المفكر الإسلامي، متهمين إياها بمهاجمة الإسلام، بينما قالت هي إنها فخورة بأن تكون مسلمة تحترم قوانين الجمهورية.

 حاملة للجنسية الفرنسية، وهي من أم تونسية وأب جزائري. وتبنت السيدة في الماضي الفكر السلفي لسنوات عديدة قبل أن تنقلب على هذا الفكر وتلتحق بنشاط نسوي. وهي تقدمت بشكوى رسمية في 20 تشرين الأول 2017 في خضم الحملة على التحرش الجنسي.