لا لسرطان الثدي بعد فقدان الوزن

لا لسرطان الثدي بعد فقدان الوزن
تونيزياليكس: 

أشارت دراسة أميركية أجريت على عدد كبير من النساء لفترة طويلة من الزمن إلى أن فقدان الوزن لدى النساء الأكبر سناً يقلل من احتمالات إصابتهن بنوع خطير من سرطان الثدي مقارنة بمن يحتفظن بذات الوزن وبمن تزيد أوزانهن.

وفيما ارتبطت السمنة لفترة طويلة بزيادة احتمالات الإصابة بسرطان الثدي إلا أن الأبحاث السابقة قدمت صورة مشوشة عن إمكانية مساهمة فقدان الوزن في تقليل ذلك الاحتمال.

 

ولإجراء الدراسة الحالية قام الباحثون باحتساب مؤشر كتلة الجسم لأكثر من 61 ألف امرأة مرتين تفصل بينهما ثلاثة أعوام ثم تابعوا حالاتهن لأكثر من 11 عاما أصيبت خلالها أكثر من ثلاثة آلاف منهن بسرطان الثدي.

ووصلت كل النساء المشاركات في الدراسة لمرحلة انقطاع الطمث التي يقل بعدها إنتاج هرمون الاستروجين ويصبح المصدر الرئيسي لهذا الهرمون هو الأنسجة الدهنية وبالتالي فالسمنة تزيد من خطر الإصابة بالسرطان بسبب أن هذا الهرمون يساعد الأورام على النمو.