عمليات قتل تستهدف زعماء السكان الأصليين في كولومبيا

عمليات قتل تستهدف زعماء السكان الأصليين في كولومبيا
تونيزياليكس: 

أعلن مسؤولون كولومبيون يوم السبت 09 ديسمبر-كانون الأول 2018 مقتل إثنين من زعماء مجتمع السكان الأصليين في البلاد في أقل من 24 ساعة، مع تحذير منظمات حقوقية من تزايد استهداف السكان الأصليين منذ تولي الرئيس اليمينى للسلطة في كولومبيا.

 

وتعرض ادوين داغوا البالغ 28 عاما واحد زعماء السكان الأصليين في محمية هويللاس في مقاطعة كوكا لإطلاق نار الجمعة أدى الى مقتله، وفق ما ذكره مصدر من جمعية مجالس البلدات في المنطقة لفرانس برس.

وقال المصدر "كان زعيما بارزا في دفاعه عن مجتمعاتنا، وطلب من المسلحين الفاعلين احترام منطقتنا".

وبعد ساعات معدودة على مقتل داغوا، لقي مسؤول من السكان الأصليين مصرعه في منطقة مجاورة وفي ظروف مماثلة، دون أن ترد معلومات مفصلة عن مقتله، بحسب المصدر.

كما تم استهداف حاكمة مقاطعة آوا ليديا غوميز وهي من السكان الاصليين في وقت مبكر السبت، الا انها لم تصب بأذى.

وقالت المنظمة الوطنية للسكان الأصليين إن العنف ازداد ضد زعمائهم منذ تولى الرئيس المحافظ إيفان دوكي لمنصبه في 7 آب/أغسطس.

وأضافت المنظمة في بيان لها صدر في 5 كانون الأول/ديسمبر "يشجب السكان الأصليون في كولومبيا استراتيجية الإبادة المنهجية ويرفضونها، حتى في أوقات السلام".

واعترف دوكي بازدياد جرائم القتل التي تستهدف نشطاء حقوق الإنسان، وتعهد تحت ضغط من مجتمعات السكان الأصليين باتخاذ تدابير لوقف ذلك.

ووفقا لأرقام مكتب وسيط الجمهورية، قتل 311 من زعماء المجتمعات الأصلية ما بين 1 كانون الثاني/يناير 2016 و30 حزيران/يونيو، أي أن زعيما كان يقتل كل ثلاثة ايام في تلك الفترة.

ورغم أن نزع سلاح مسلحي منظمة القوات المسلحة الثورية الكولومبية "فارك" قد ساهم في تخفيف حدة النزاع المسلح الكولومبي، الا ان العديد من مناطق السكان الأصليين لا تزال محاصرة من قبل متمردي جيش التحرير الوطني والمنشقين عن فارك وميليشيات المتطوعين العسكريين ومهربي المخدرات.

إعداد :مونت كارلو الدولية|أ ف ب