فتك بالأب ثم الأم : فيروس كورونا يصيب 21 فردا من عائلة واحدة في منوبة…اليكم القصة كاملة

فتك بالأب ثم الأم : فيروس كورونا يصيب 21 فردا من عائلة واحدة في منوبة…اليكم القصة كاملة
تونيزياليكس: 
  •  

 

 

سنة 2020 لن تكون كغيرها من السنوات بالنسبة لعائلة “بايونس” المنحدرة من جزيرة جربة والقاطنة منذ عشرات السنين في وسط مدينة منوبة، فقد أصابها مرض “كوفيد 19” في مقتل، وعجل برحيل رب العائلة ثم رفيقة دربه دون وداع، وداهم المرض كذلك 21 فردا من هذه العائلة، مخلفا لوعة وأسى في صفوفها، وخوفا وترقبا من المستقبل وما قد يخبئه من مآسي قادمة، ولم يستثن الفيروس في زحفه طفلا لم يتجاوز عمره السبع سنوات. هي حكاية بل يمكن أن نقول إنها “دراما” من زمن “الكورونا” ستبقى عالقة في ذاكرة هذه العائلة تتناقلها الاجيال كأسوأ ما ألم بها منذ عقود كثيرة.
هي كارثة صحية المت فجأة بالعائلة، ففتكت بكبيرها “الحاج براهيم” عن سن 83 سنة الذي ترجل وحيدا يوم 2 افريل الجاري، بحلم لم يتحقق وهو ان يوارى الثرى مع بقية افراد عائلته بمقبرة الجلاز بالعاصمة بعد رفض بلدية تونس طلب العائلة، وتم دفنه بمقبرة سيدي عمر بمنوبة .
لم تمض سوى ثمانية أيام على الفاجعة الاولى، لتصدم العائلة من جديد بعد إيواء الوالدة “فطيمة” بمستشفى شارنيكول بالعاصمة إثر ظهور أعراض الاصابة بالفيروس الغادرعليها وتدهور صحتها ، وفي الاثناء يرتفع عدد المصابين في نفس العائلة وتتواتر النتائج الايجابية الواحدة تلو الاخرى.
لم يسلم لا الكبير ولا الصغير، وطال المرض 21 فردا من العائلة دفعة واحدة، وتراوح معدل اعمار المصابين بين 83 سنة للاب المتوفي و 07 سنوات لحفيده، وهو اخرالمصابين بالمرض بعد ان اكتشفت إصابتة مع والدته يوم السبت 11 افريل الجاري. وفي نفس هذا اليوم الحزين، تفجع العائلة من جديد بخبر وفاة رفيقة درب الحاج ابراهيم، الحاجة “فطيمة” عن سن 80 عاما بعد صراع مع الفيروس القاتل.
لم تكد دموع الابناء تجف على والدهم، صاحب القلب الكبير والخير الكثير، الرجل الأمين ذي السمعة العطرة في مختلف الفضاءات التجارية منذ الستينات، في نهج القصبة، وسوق الحفصية، وجربة، ومنوبة، حسب ما يؤكده معارفه، حتى ترجلت والدتهم بدورها ووري جثمانها الثرى في مقبرة الجلاز.
امتحنت الأسرة من جديد بمصاب جلل اخر، إذ لم يتمكن الابناء من إلقاء نظرة الوداع الاخيرة على والدتهم، وتوطّن الحزن قلوب الجميع من ألم الفراق، ليبقى العزاء والسلوى في ذكريات الماضي، وفي بصيص امل بان يتماثل بقية افراد العائلة إلى الشفاء وبان تتوقف سلسلة الموت عند هذا الحد.
خبر وفاة الحاجة فطيمة نزل على 18 فردا من هذه العائلة المقيمة حاليا باحد مراكز الايواء الوجوبي بمدينة المنستير، كالصاعقة ، ليعم الحزن المكان ويتشارك الموجودون الم الفراق ومشاعر الخوف من القادم المجهول.
كما تقبله بقية أفراد العائلة بقلوب صابرة، فلا عزاء في مصابهم الجلل، لا من الاقارب ولا من الاجوار، ولا شئ يخفف عنهم حزنهم سوى المكالمات الهاتفية، وعبارات التعازي التي أمطرهم بها الناس على صفحات التواصل الاجتماعي.
اخر التصريحات التي حصلت عليها (وات) يوم تشييع جنازة الاب من الابن نبيل الذي يرقد حاليا بمستشفى الرابطة في العاصمة، أكد فيها أن والده كان يعاني أمراضا مزمنة، وهو لم يغادر منزله بسبب مرضه منذ أشهر، ولا اساس لصحة ما يروج حول زيارته مسقط راسه جربة، أو اي فرد من افراد عائلته.
نفس الامر أكده الابن سامي بيانوس في فيديو تناقلته وسائل الاتصال الاجتماعي، إذ شدد على أن العدوى غير معروفة المصدر وان المصاب الذي الم بالعائلة كبير ،وانه يجب وقف الاشاعات.
من جهتها، أكدت إحدى حفيدات العائلة ل(وات) على أن صدمة خبر الإصابة الفيروس، وتواتر التحاليل الايجابية لبقية افرادها يوما بعد يوم، ورائحة الموت القادمة، تحطم نفسياتهم التي لم تعد تتحمل الاشاعات، وكأن المرض أصبح تهمة، معبرة عن الامل في أن يرفع البلاء عن الجميع في اقرب الاجال.